خلال فعاليات النسخة الافتراضية من "ويتيكس 2020"

2 دَقيقة للقراءة
  |  
كُتب من قبل Moro Hub

 أعلن مركز البيانات للحلول المتكاملة (مورو) المملوك بالكامل من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي اليوم (الاربعاء 28 أكتوبر الجاري) عن إطلاقه لأول مركز بيانات أخضر في منطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال فعاليات النسخة الافتراضية من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس 2020) الذي يعد أول معرض افتراضي محايد للكربون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يركز على قطاعات المياه والطاقة والبيئة والاستدامة والابتكار، والذي تستمر فعالياته حتى يوم 28 أكتوبر الجاري.

وأكّد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن إطلاق مركز البيانات الأخضر يعزز مكانة مورو كمساهم رئيسي في الاقتصاد الدائري لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما يدعم مساعي هيئة كهرباء ومياه دبي في تعزيز مسيرة الاستدامة .

وقال معالي الطاير: "نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي انسجاماً مع رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. ويعد إطلاق أول مركز بيانات أخضر يعمل بالطاقة الشمسية في الشرق الأوسط ترجمة عملية لتوجيهات سموه في إطار العمل على تحويل دبي إلى أذكى وأسعد مدينة على وجه الأرض. كما يعد المركز إنجازاً جديداً لمورو ويتزامن مع هدف مجلس الإمارات للاقتصاد الدائري لتعزيز مبادرة "تسريع الاقتصاد الدائري 360" التي وقعت عليها دولة الإمارات العربية المتحدة كأول دولة عالمياً بالشراكة الاستراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي وذلك بهدف تسخير إمكانات الابتكار التكنولوجي والتقنيات المتطورة لتسريع الاقتصاد الدائري مع استخدام موارد طبيعية أقل وتقليل معدلات التلوث لمعالجة قضية تغير المناخ".

وأضاف معالي الطاير: "تواصل دبي تعزيز مكانتها العالمية الرائدة في قيادة جهود الاستدامة من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية للحلول المستدامة، والتي تتماشى مع الخطط والاستراتيجيات الحكومية مثل مئوية الإمارات 2071، والتي تهدف إلى جعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم، ومبادرة دبي 10X التي تشكل الإطار الحكومي لتعزيز ريادة دبي في تكنولوجيا المستقبل وجعلها سباقة بين مدن المستقبل بعشر سنوات، وأهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف للوصول إلى 75% من القدرة التشغيلية للطاقة الكهربائية في دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2050، وهو ما يهدف أيضاً إلى ترسيخ مكانة دبي مركزاً عالمياً للإقتصاد الأخضر".

ويقع مركز البيانات الأخضر الجديد، الحاصل على شهادة "Tier-III" والمعتمد من معهد "أب تايم"، في منطقة اليلايس. ويقدم المركز منتجات وخدمات رقمية تستخدم تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الخدمات السحابية، وإنترنت الأشياء (IoT)، والذكاء الاصطناعي (AI).

تستثمر شركة مورو جهودها في تقديم أحدث التقنيات والخدمات لمتعامليها دون أن تغفل مسؤوليتها البيئية والمجتمعية. وسيساعد مركز البيانات الأخضر التابع لـ "مورو" المتعاملين على تنفيذ مبادرات الاستدامة الخاصة بهم وتخفيض انبعاثات مؤسساتهم للكربون الى الحدود السالبة أو الحياد.

تدعم قائمة الحلول التي توفرها مورو ممارسات ترشيد استهلاك الطاقة. ويعكس مركز البيانات الأخضر الجديد جهودنا للحد من انبعاثات الكربون، وكذلك تعزيز التدابير والمبادرات الرامية الى تحقيق الاستدامة البيئية. وعلى الرغم من أن إطلاق مركز البيانات الاخضر يمثل خطوة فريدة من نوعها في المنطقة، غير أن مسيرتنا نحو التحول الرقمي المستدام لا تنتهي هنا، حيث أننا نخطط في السنوات المقبلة لإطلاق العديد من مراكز البيانات الخضراء والمبادرات النوعية التي ستعزز من مقومات الوصول الى مستقبل نظيف وأخضر.

نشر بتاريخ Wednesday, October 28, 2020)

إقرأ المزيد

هل ترغب بزيارة المستقبل الآن؟

زيارة المركز

شارك على مواقع التواصل الاجتماعي

Linkedin Logo White Mail Black Envelope Symbol

المحتوى المفضل

القصة الرئيسية
خلال فعاليات النسخة الافتراضية من "ويتيكس 2020"

2020-10-28

مورو تُطلق أول مركز بيانات أخضر يعمل بالطاقة الشمسية في المنطقة

آخر الأخبار
ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية "مورو" توقع اتفاقية مع "هواوي" لإنشاء المرحلة الأولى لأكبر مركز بيانات يعمل بالطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا

2021-05-09

ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية "مورو" توقع اتفاقية مع "هواوي" لإنشاء المرحلة الأولى لأكبر مركز بيانات يعمل بالطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا

قصص نجاح العملاء

مورو تنفذ واحداً من أكبر التحولات الرقمية من نوعه لمنصة "هانا" في القطاع الخدمي على مستوى العالم

في إطار خطة مُحكمة لتعزيز الابتكار وتخفيض التكاليف وتدرج قواعد ومنصات البيانات وتفعيل سرعتها ومرونتها، رحّلت هيئة كهرباء ومياه دبي قواعد بياناتها على منصة SAP، التي تتضمن 24 نموذجاً (بما في ذلك أنظمة الأعمال الحرجة)، إلى الأنظمة السحابية. ويعتبر هذا المشروع الأكبر من نوعه عالمياً حتى تاريخه.